المصارع كريس بنوا وتفاصيل نهاية مأساوية هزت أركان عالم المصارعة الحرة | المصارع

المصارع كريس بنوا وتفاصيل نهاية مأساوية هزت أركان عالم المصارعة الحرة

المصارع كريس بنوا وتفاصيل نهاية مأساوية هزت أركان عالم المصارعة الحرة
في التسعينيات كان كريس بنوا يعتبر أحد أشهر الرياضيين في عالم المصارعة الحرة ولمع نجمه بالخصوص في اتحاد WWF لكن مسيرته كمصارع تحولت إلى مأساة وانتهت بجريمة قتل مروعة تبعها انتحار هز أركان عالم المصارعة.

ولد كريس بنوا في كندا عام 1967 وفي سن مبكرة ألهمته الحياة أن يكون مصارعًا بعد أن شاهد نزال مصارعة عندما كان عمره 12 عامًا وتدرب مع زملائه بمن فيهم الأسطورة بريت هارت وفي النهاية حصد 22 لقبًا طيلة مسيرته.

في سن 18 بدأ كريس بنوا مسيرته في المصارعة من خلال خوضه أول مباراة رسمية في اتحاد Stampede Wrestling الكندي عام 1985 بعدها انتقل إلى اتحاد NJPW الياباني ثم ظهر لأول مرة في اتحاد WCW عام 1992.

وعلى مدار الخمسة عشر عاما من مسيرته أصبح كريس بنوا واحدًا من أكثر النجوم شهرة في المصارعة الحرة 
حيث ترك بصمته المميزة في اتحادي WCW و WWF.

في عام 2000 تزوج كريس بنوا من الزوجة الثانية "نانسي" ورزقا بطفل واحد بعد عامين. في السنوات الأولى من زواجه تقدمت نانسي بطلب الطلاق من بنوا مشيرة إلى أنه أظهر سلوكًا عنيفًا في جميع أنحاء المنزل 
لكنها قررت فيما بعد إسقاط دعوى الطلاق.

بحلول 25 يونيو 2007 غاب كريس بنوا بشكل غريب عن عدد من عروض المصارعة المقرر إقامتها نهاية الأسبوع وهو ما أثار قلق كثير من أصدقائه في مقدمتهم تشافوا جيريرو وتوصلت WWE بطلب من السلطات لمعرفة الأسباب وراء غياب بنوا البالغ من العمر 40 عامًا.

لدى وصول السلطات إلى منزل كريس بنوا في جورجيا وجدوا زوجة بنوا "نانسي" مقيدة بإحكام في أحد الزوايا وملفوفة في منشفة بعد أن خنقها كريس.

كما تم العثور على ابن بنوا "دانيال" ذو السبع سنوات وهو ميت أيضًا بعد أن تعرض للخنق على سريره ووضع كريس نسخة من الإنجيل بجانبه.

لكن المشهد الأكثر مأساوية هو عندما اكتشفت السلطات جثة كريس بنوا حيث عثروا عليه مشنوقا ومعلقا على جهاز رفع الأثقال وبجانب جثته نسخة من كتاب الإنجيل و 10 علب بيرة فارغة.

وأعلنت السلطات في تقريرها أن كريس بنوا هو من قتل زوجته وابنه ثم انتحر بعد جرائمه وأن عمليات القتل والانتحار ارتُكبت على مدار ثلاثة أيام.

ففي يوم الجمعة 22 يونيو 2007 قتل كريس بنوا زوجته نانسي وبعدها بيوم قتل طفله ثم شنق نفسه يوم الأحد.

وأظهرت نتائج تشريح الجثة أن كريس بنوا ربما قد قام بتخدير ابنه بجرعة زائدة من عقار زانكس قبل عملية القتل مما جعل الإبن فاقدًا للوعي كما وجدوا كميات ضئيلة من عقار ألبرازولام وهيدروكودون في تحليل دم زوجته "نانسي".

كل هذه المعطيات السابقة لم تكن كافية كي يعتبرها الأطباء دليل مباشر يربط الجرائم ببعضها إذ كشف تقرير السموم الخاص بكريس بنوا أنه الأكثر حدة فقد تم العثور في نظام بنوا على مواد زانكس وهيدروكودون مع تصاعد مستوى هرمون التستوستيرون بشكل عال جدا.

لقد كان كريس بنوا يتعاطى المنشطات والتستوستيرون وهي مواد منشطة ممنوعة الاستخدام في WWE ووفقا لتحليل جثته فقد كان أمامه قرابة 9 أشهر فقط ليعيش لأن قلبه تضخم بشكل مضاعف وكان جاهزا للإنفجار في أي لحظة.

فقد كان العديد من مصارعين WWE يستخدمون تلك المنشطات غير القانونية وفي ذلك الوقت أصبح تعاطيها حديث مجتمع المصارعة نظرا لأضرارها وتداعياتها الخطيرة على القلب والجهاز التنفسي والدماغ.

وكشفت نتائج تشريح دماغ كريس بنوا عن بعض الفرضيات الصادمة بشأن إصابات الدماغ التي تكبدها بنوا داخل حلبات المصارعة.

حيث أفاد تقرير من جامعة وست فرجينيا أن دماغ بينوا تضرر بشدة بسبب نزوله العنيف برأسه على رؤوس خصومه في الحلبة وقال التقرير إن دماغ بنوا أصبح يشبه دماغ مريض زهايمر يبلغ من العمر 85 عامًا.

وقد اقترح عدد من الخبراء أن السبب الحقيقي وراء انتحار كريس بنوا وقتل طفله وزوجته هو مرض يدعى 
Chronic traumatic encephalopathy (CTE) والذي ينتج بفعل الصدمات المتكررة للدماغ ويسبب نوبات غضب وجنون وخرف وتفكير في القتل وأفكار انتحارية.

وبعد إغلاق القضية أمر مستر مكمان رئيس WWE بنسيان مصارع اسمه كريس بنوا وكأنه لم يكن وقام بمسح اسمه وتاريخه وكل سجلاته من WWE بشكل نهائي.