هل المصارعة الحرة حقيقة أم تمثيل؟ | المصارع

هل المصارعة الحرة حقيقة أم تمثيل؟

هل المصارعة الحرة حقيقة أم تمثيل؟ أسرار المصارعة الحرة
هل المصارعة الحرة حقيقة أم تمثيل؟
ملايين من المشاهدين حول العالم يتابعون المصارعة الحرة WWE بشغف كبير يشاهدون عروضها ويتفاعلون مع مبارياتها لكن الكثير من الناس يتساءلون هل المصارعة الحرة حقيقة أم تمثيل؟ موقع المصارع يجيبكم بالتفصيل.

هل المصارعة الحرة حقيقة أم تمثيل؟


أسرار المصارعة الحرة


البعض أو ربما الكثيرون يتساءلون عن حقيقة مباريات WWE هل هي مكتوبة على شكل سيناريوهات؟ هل تكون النتيجة محسومة قبل بداية النزال؟ ماذا عن نزيف الدماء هل حقيقي؟

ماذا عن الضرب والحركات هل هي أمور مدروسة من الخصمين داخل الحلبة... كلها أسئلة تصب في سؤال واحد عميق هل المصارعة الحرة حقيقة أم تمثيل؟ وإليكم الإجابة:

المصارعة الحرة هي رياضة ترفيهية وليست حقيقية بمعنى أنها تمثيل وهذا هو الجواب الأصح.

فالمباريات والحوارات بين المصارعين عبارة عن سيناريوهات مكتوبة من فريق الإبداع ونتيجة المباراة محسومة ويتم اختيار الفائز والخاسر وطريقة نهاية النزال.

ومع ذلك فهذا لا يعني أن المصارعين ليسوا محصنين ضد الإصابات، فالحركات التي نشاهدها تتطلب وقتا طويلا لتعلمها كما تتطلب احترافية وسرعة في الأداء للقيام بها بشكل صحيح داخل الحلبة وتنفيذها بدقة على الخصم.

وإذا لاحظتم فإن WWE تعرض دائما شريط فيديو قصير توجه فيه المشاهدين وخصوصا الأطفال والمراهقين بضرورة البقاء آمنين وعدم تجربة حركات المصارعين داخل المنزل أو المدرسة أو أي مكان آخر.

فالمصارع الذي تراه أنت شخصا غير قابل للكسر وتعتبره إنسانا خارقا يتحمل الألم والخطر فهذا المصارع يمكنه أن يتعرض للإصابة مثل أي رياضي آخر كالملاكم أو لاعب كرة القدم.

بل وقد تكون إصابة محترف المصارعة الحرة أخطر بكثير لدرجة أنه يكون مجبرا على إنهاء مسيرته والإعتزال مبكرا.

أما بالنسبة لنزيف الدم فيستخدم المصارعون كبسولات لتزييف تأثير الدم وإظهاره على أنه إصابة خطيرة ولكن في بعض الأحيان التي ترى فيها الدم خارجا، فإن المصارع ينزف بالفعل والإصابة حقيقية.

ومثال على الدم الحقيقي ما حدث في مباراة جون سينا ضد بروك ليسنر في عرض "اكستريم رولز 2012" عندما نزف سينا بشكل خطير ما أدى إلى تدخل الطاقم الطبي وتوقف المباراة لبعض اللحظات.

هل المصارعة الحرة حقيقة أم تمثيل؟ أسرار المصارعة الحرة

هناك طريقتان رئيسيتان يحدث بهما خروج الدم من المصارع الأولى تسمى blading.

حيث يحصل المصارع على شفرة حلاقة إما يحتفظ بها لنفسه أو يتسلمها بشكل متخفي من قبل الحكم أو شخص ما بجانب الحلبة كالمعلقين مثلا ويقوم بجرح جبينه لإخراج الدم.

وأصبحت طريقة Blading محظورة في صناعة المصارعة الحرة ومحظورة تمامًا في WWE بسبب مخاوف صحية تتعلق بالتأثير على المشجعين وتهديد سلامة المصارع ومخاوف بشأن انتقال أمراض معدية وغيرها.

أما الطريقة الثانية لنزيف المصارع فهي الصعبة أي إنه يفتح جرح في جسده بشكل غير مباشر من خلال اصطدام رأسه بالكرسي أو بالزاوية أو أن يخربشه منافسه بسلك شائك..

وبالنسبة للحوارات بين المصارعين فهي ليست عبثية بل مكتوبة مسبقا من فريق الإبداع كما يمكن للمصارع التحدث بطريقته الخاصة أمام الجمهور دون الخروج عن سيناريو النص أو السكريبت المكتوب له.

وخلاصة الموضوع أن المصارع الذي يدخل للحلبة لتأدية عمله أمام الجمهور فهو في آخر المطاف بشر وليس روبوتا.

فهو يقدم كل ما لديه من أجل إمتاع الجمهور بالحركات والحوارات والبروموهات ويضحي بجسده ومسيرته المهنية من أجل الترفيه على الناس في أوقاتهم الصعبة.

وعلى العموم رغم أن المصارعة الحرة تمثيل إلا أن الملايين من المشاهدين عبر أنحاء العالم ما زالوا يتابعونها وهم يعرفون أنها تمثيل ومع ذلك يعشقون مشاهدتها وينتظرون آخر أخبارها وجديد عروضها.

هناك تعليقان (2):

  1. غير معرف3/26/2021

    I watch WWE more than even UFC!

    ردحذف
  2. والله العظيم اصلا ما تخليت المصارعة تمثيلية وانا اشهادها من طفلتي من عام ١٩٨٠

    ردحذف